لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته

لقاح استرازينيكا

لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 أحد اللقاحات التي تم إدراجها من منظمة الصحة العالمية لمواجهة كورونا في الظروف الطارئة.

فعلى مدار الثلاث سنوات الماضية كان كوفيد 19 يمثل خطرا حقيقيا على حياة البشر.

خاصة بعد وفاة ما يقرب من أربعة ملايين ونصف مصاب وإصابة أكثر من 200 مليون شخص حول العالم.

لكن الآن وبعد ظهور عدة لقاحات مضادة مثل لقاح استرازينيكا قد تتغير الأحوال ويصير فيروس الكورونا مثل فيروس الأنفلونزا والبرد.

قد تدور في رأسك بعض الأسئلة حول هذا التطعيم وما هو؟ سأجيبك عنها في هذا المقال:

لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته
لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته

ما هو لقاح استرازينيكا أو أكسفورد؟

هو لقاح مضاد لفيروس الكورونا تم تطويره داخل معامل جامعة أكسفورد بالتعاون مع شركة استرازينيكا الدولية للأدوية.

اللقاح مخصص للأخذ من خلال الحقن العضلي، وقد بلغ نجاح اللقاح وفعاليته 90% عند الالتزام بنظام تناول الجرعات.

اللقاح ناقل فيروسي بمعنى أنه يتم استخدام الشوكة البروتينية للفيروس محمل على فيروس حي.

ويتم حقن الانسان بها فيتعرف عليها الجهاز المناعي للجسم ويتفاعل معها مما ينتج عنه بعض الأعراض الجانبية.

كما يتم تناوله عن طريق الحقن بنصف جرعة ثم بعد جرعة كاملة بعد مرور شهر أو أكثر.

وكان قد تم إجراء التجارب على مجموعة كبيرة من الفئات العمرية أعمارهم أقل من 55 عاما.

وقد تم الاعتراف به وإدراجه في قائمة لقاحات المملكة المتحدة ثم الوكالة الأوروبية للأدوية منذ نهايات عام 2020.

ثم أنتقل بعدها للدول الأوروبية مثل المانيا وإيطاليا وفرنسا وغيرها إلا أنه تم إيقافه مؤقتا في بداية شهر مارس 2021.

حيث سارت الشكوك حول تسببه في حدوث تخثرات بالدم للمرضى المتلقين له.

إلا أنه قد ثبت خطأ تلك الشكوك وتم تصحيحها وعادت تلك الدول مرة أخرى لاستئناف تطعيم مواطنيها بجرعات لقاح استرازينيكا.

الفئات التي يجب تطعيمها

للأسف فإن اللقاح محدود وغير متوفر بكثرة لذا تم إعطاء الأولية في التطعيم للأطقم الطبية والعاملين في المستشفيات حيث أنهم أكثر المعرضين لخطر انتقال العدوى إليهم وأيضا كبار السن من عمر  65 أو أكثر.

كما اوصت المنظمات بتناول اللقاح للأفراد المصابين بأمراض مزمنة التي تزيد من فرص العدوى.

  • مثل مرضى السكري والقلب والسمنة ومرضى الجهاز التنفسي وغيرها.
  • كما أن الأفراد المصابين بأمراض المناعة وضعفها يجب تناولهم اللقاح.
  • ولكن بعد السؤال جيدا عن طبيعة اللقاح إذا كانت تتناسب مع المرض أم لا.
  • أما الأفراد الذين سبقت لهم الإصابة بفيروس كورونا فمن الأفضل أن ينتظروا قليلا لمدة ستة أشهر أو أقل.

وذلك لتمكين الأفراد الآخرين من تناول اللقاح نظرا لمحدوديته وعدم العدوى ثم يمكنهم بعد ذلك تناوله.

لقاح استرازينيكا بالنسبة للحوامل والمرضعات

الحمل يزيد من فرص إصابة السيدة بفيروس كورونا حيث لم يتم حتى الآن إعلان نتائج جانبية آمنة عنه لذا من الأفضل أن لا تتناوله، ولكن في حال أن المرأة كانت معرضة للإصابة والمرض الشديد الناتج عنه، وبعد مراجعة الطبيب يمكنها تناول التطعيم مثل السيدات الحوامل العاملات بالأطقم الطبية.

أما السيدات المرضعات فيمكنهم تناول التطعيم إذا كن ضمن قائمة الفئات الواجب تطعيمهم، مثل العاملات بالأطقم الطبي أو المخالطات لحالات الإصابة، ويمكنها متابعة الرضاعة بشكل طبيعي بعد الحقن.

لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته
لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته

الفئات الموصي لهم بعدم الحقن باللقاح

لا يجب أخذ اللقاح لمرضى الحساسية المصابين بحساسية ضد أي مكون من مكونات اللقاح.

كما ان من الموصي به أن لا يتم تناوله للأطفال والأفراد أقل من 18 عام.

هل لقاح استرازينيكا آمن؟

  1. منظمة الصحة العالمية اوصت بلقاح استرازينيكا المستخدمة في حالة الطوارئ.
  2. كما أدرجته الوكالة الأوروبية للأدوية ضمن الأدوية المستوفاة لمعايير منظمة الصحة العالمية.
  3. اما شركة استرازينيكا للأدوية فقد صرحت بأن اللقاح آمن تماما وفعال بنسبة كبيرة.
  4. اللقاح فعال ضد أعراض فيروس كورونا وسارس بنسبة 63.09%.
  5. وذلك بالنسبة للأفراد الذين تناولوا الجرعات على فترات متباعدة من 8 إلى 12 أسبوع.
  6. أما بالنسبة لتحور الفيروس والسلالات الجديدة منه فتوصي المنظمة بمتابعة تلقي اللقاح.
  7. مع متابعة الحالات ومدى أثر اللقاح ومخاطره أو فوائده على المصابين.
  8. وحتى الآن لم يثبت عدم فعاليته مع المصابين بتحور الفيروس والسلالات الجديدة.
  9. لم يثبت أن اللقاح له أي تأثير على انتقال العدوى فمازال الشخص المتلقي للقاح يستطيع نقل العدوى للآخرين.
  10. لذا يجب الالتزام بإجراءات السلامة والنظافة الشخصية.

أعراض لقاح استرازينيكا الجرعة الأولى

بعض الأشخاص قد لا تظهر عليهم أي أعراض بعد تناول الجرعة الأولى أو تظهر عليهم بعض الأعراض وليس كلها.

ولكن الأغلبية تظهر عليهم الأعراض التالية:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • احمرار وحكة في مكان التطعيم.
  • الإحساس بالخمول والتنميل والتكسير في العظام والعضلات.
  • تورم الغدد الليمفاوية الموجودة في الابط والرقبة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق والرغبة في النوم المستمر.
  • السعال الشديد والصداع والغثيان والقشعريرة.
  • ضيق في التنفس.
  • العطس المستمر وألم وطنين في الأذنين.
  • ألم بطني مستمر.

الأعراض تختفي في غضون يومين أو ثلاثة أيام ولا تحتاج لزيارة الطبيب وفي حالة الحمى يمكنك تناول دواء مخفض للحرارة.

ويمنع منعا باتا تناول المضادات الحيوية، الأمر الذي يشبه اللقاحات التي يتلقاها الأطفال أقل من سنة ونصف.

كما أكدت وكالة الأدوية الأوروبية ومنظمة الصحة أن هذه الأعراض دليل قاطع على نجاح التطعيم وفعاليته.

كما ان الفوائد التي يمنحها التطعيم أكثر بكثير من اضراره، المناعة التي تكونها الجرعة الأولى من اللقاح تكفي لفترة كبيرة من الحماية. لذا يمكن تمديد فترة الانتظار من الجرعة الأولى للثانية إلى ثلاثة أشهر.

كما ان تأخير الجرعة الثانية يمكن عدد أكبر من الافراد من تناول اللقاح وإعطاء فرصة لتوفيره.

لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته
لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد 19 وكل ما تحتاج معرفته

الأعراض الجانبية للجرعة الثانية

بعد تناول الجرعة الاولي وحدوث أعراضها قد يرفض البعض تناول الجرعة الثانية بسبب تجربتهم السيئة مع لقاح استرازينيكا.

وبحسب موقع “EXPRESS” فإن هناك تجارب سريرية تم إجرائها على أكث من 23 ألف شخص.

فإن أعراض الجرعة الثانية كانت أقل ظهورا من اعراض الجرعة الأولي خاصة بالنسبة للأفراد الذين عمرهم أكبر من 65 عام، كما لوحظ أن الافراد الأصغر سناً تظهر عليهم الأعراض بشكل اكبر.

 

الآثار الجانبية النادرة للقاح استرازينيكا

  • بعض الحالات النادرة قد يسبب لها تناول اللقاح جلطات دموية كما يسبب أحيانا انخفاض في أعداد الصفائح الدموية.

لذا أقرت وكالة الأدوية الأوروبية والبريطانية بأن الأشخاص الذين تناولوا الجرعة الأولى،

ثم حدث لهم جلطات دموية أو دماغية لا يجب أن يتناولون الجرعة الثانية.

  • كما أدرجت وكالة الأدوية الأوروبية متلازمة “جيلان باريه” أو الاضطراب العصبي ضمن العوارض الجانبية النادرة للقاح استرازينيكا.
  • كانت الوكالة قد أدرجت مسبقا متلازمة شلل الأطراف أو ضعف الأعضاء ضمن الأثار الجانبية النادرة للقاح.
  • من الأعراض النادرة نقص الأكسجين وحدوث مشاكل في التنفس.
  • من النادر أن تحدث إصابة بفيروس كورونا بعد التطعيم وفي حالة حدوثه تكون الاعراض أقل فاعلية من الأعراض التي تصاحب الافراد الذين لم يتلقوا التطعيم.

ومازال الخبراء حتى الآن لم يثبتوا فعالية اللقاح بأنه يقي تماما من كوفيد 19،

بل ظهرت العديد من الحالات التي تلقت التطعيم وأصيبوا بالفيروس.

في النهاية يظل فيروس كورونا \ كوفيد 19 من الفيروسات التي تستطيع تطوير وتحوير نفسها باستمرار.

وليس هناك أي لقاح حتى الآن للشفاء منه أو للوقاية من الإصابة به بشكل كامل.

ولكن مع المحافظة على إجراءات الوقاية والنظافة الشخصية والتزام التباعد الاجتماعي يمكنك أن تحافظ على سلامتك بأكبر قدر ممكن.

اقرا أيضا:

تحليل الدم الشامل 10 نصائح هامة قبل إجرائه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى