فضل الصلاة على النبي وأفضل صيغة للصلاة على النبي 1000 مرة في اليوم

فضل الصلاة على النبي

فضل الصلاة على النبي من أكثر الأمور التي يسعى الكثيرون لمعرفتها، والإكثار منها لينال شفاعة النبي وينال الخير الكثير، حيث أن الله أمرنا بالصلاة على النبي، والتي لابد من الحفاظ عليها في جميع الأوقات سواء وقت الكرب والشدة أو في الرخاء.

ومن يقصر في الصلاة على النبي فقد قصر في حق نفسه وبخل عليها، حيث أنه حرمها من فضل وخير كثير بهذه الصلاة،  ولذلك سنوضح فضل الصلاة على النبي، وأفضل صيغة للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

الذكر والصلاة على النبي من أعلى مراتب العبادات، وهي تساعد على صلاح القلب، وتكون حرزا من الشيطان وتحافظ عليه من أي هم وغم، وتمحو السيئات وترفع الدرجات.
وهي كنز لمن يقدر قيمتها، ولذلك يجب على كل مسلم الاكثار من الصلاة على النبي وجعل ورد خاص له كل يوم ووقت يخصصه للصلاة على النبي حتى تتفتح له أبواب الخير، وبذلك ينال خير الدنيا والآخرة.
فضل الصلاة على النبي
فضل الصلاة على النبي

فضل الصلاة على النبي

الصلاة على النبي هي مفتاح كل خير، وسبب في مغفرة الذنوب، ونجاة العبد، ورفع الدرجات، وأن ينال شفاعة النبي، وسببا في السعادة في الدنيا والآخرة، وتزيد الرزق والبركة، وتنفي الفقر، وغيرها من الفضائل نذكر منها:

  • طاعة أوامر الله

لقد أمرنا الله عز وجل أن نصلي على النبي صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى، (إِنَّ اللَّـهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).

  • قضاء الحوائج

من فضل الصلاة على النبي  قضاء الحوائج والبركة في الرزق والعمل، والتوفيق في كل الأمور.

  • تعظيما وتوقيرا وزيادة في حب الرسول

دليل على حب الرسول صلى الله عليه وسلم وتعظيما لشأنه، وتشريفا له، قال تعالى” (لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا).

  • سببا في نيل شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم

الصلاة على النبي سببا في مغفرة الذنوب وفي نيل شفاعته صلى الله عليه وسلم، كما أن تمنح صاحبها البركة والتوفيق والبركة في ماله وأولاده وعمله.

قد يهمك أيضا: الصلاة على النبي يوم الجمعة وفضلها

  • تدل على كرم الشخص

الصلاة على النبي تنفي البخل عن هذا الشخص، حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم وضح أن البخيل هو من ذكر عنده ولم يصلي عليه، فيكون من يصلي عليه هو الكريم والجواد بالخير والذي يستحق شفاعة النبي ومجاورته في الجنة، قال النبي “أولى النَّاس بي يوم القيامة أكثرُهم عليَّ صلاةً”.

  • استجابة الدعاء

أي دعاء تبدأه بالصلاة على النبي وتختتمه بالصلاة على نبينا وشفيعنا فإنه مقبول ببركة الصلاة على النبي، كما أن الله يذكرك ويصلي عليك.

  • زوال الحزن والهم

الصلاة على الرسول تزيل الهموم وتفك الكرب،  فعن أبي بن كعب أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: ما شئت، قال: قلت: الربع؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت: فالثلثان؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذًا تكفى همك ويغفر لك ذنبك”. رواه الترمذي.

  • رفع الدرجات ومغفرة الذنوب

الصلاة على النبي ترفع الدرجات وتغفر الذنوب وتكون سبب في دخول الجنة والنجاه من النار، لقول النبي عليه الصلاة والسلام: (من صلَّى عليَّ صلاةً واحدةً صلَّى اللَّهُ عليهِ عشرَ صلواتٍ، وحُطَّت عنهُ عَشرُ خطيئاتٍ، ورُفِعَت لَهُ عشرُ درجاتٍ).

  • دليل على الايمان

من أحب أحد اتبع سار على نهجه، لذلك لابد من اتباع سنته صلى الله عليه وسلم، و اتباع أوامره والبعد عن الأشياء التي نهانا عنها، لحديث النبي: (لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن والِدِهِ ووَلَدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ).

  • تهذيب للأخلاق والروح

تجعل اللسان دائم الذكر والتسبيح فلا يرتكب الذنوب ولا المعاصي، وتقترب من الايمان وتتحلى بالصفات الحميدة.

فضل الصلاة على النبي
فضل الصلاة على النبي

متى تستحب الصلاة على النبي

الصلاة على النبي مستحبة في جميع الأوقات، ولكن أفضل هذه الأوقات، ليلة ويوم الجمعة، عند الانتهاء من الأذان، وعند الدخول إلى المسجد، عند الصفا والمروة، قبل الافتراق من المجلس، عند ختم القرآن الكريم، عند الخروج للسوق، عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم، في أول النهار وفي آخره، عند نزول الهموم والمصائب، في دعاء القنوت، عند الدعاء.

صيغة الصلاة على النبي

أفضل صيغة للصلاة على النبي هي الصيغة الابراهيمية والتي نقولها في التشهد، وهي :

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى