أعراض الحزام الناري وأسبابه

تشخيص مرض الحزام الناري

الهربس النطاقي أو ما يعرف باسم الحزام الناري هو واحد من أهم الأمراض الجلدية التي تشغل اهتمام العلماء والأطباء على مستوى العالم ودارت حوله الكثير من الدراسات والأبحاث،  و هو مرض يسببه انتقال فيروس معين يؤدي إلى ظهور أعراض الحزام الناري على الشخص الحامل للفيروس.

وهذا الفيروس هو المسبب الأساسي لمرض جدري الماء حيث بعد العلاج من جدري الماء يبقى الفيروس في الجسم غير نشط، ولكن عند حدوث نشاط له  فإنه يظهر على الجسم في هيئة أخرى حيث يحدث طفح جلدي في منطقة معينة من الجسم يسبقه وجود ألم شديد وتختلف طرق علاج هذا المرض كما ينصح الأطباء ببعض الارشادات للوقاية منه.

أهم أعراض الحزام الناري

أولى أعراض الحزام الناري التي تبدأ في الظهور مع نشاط الفيروس هي حدوث ألم شديد في أعصاب المنطقة المصابة بالفيروس وملاحظة لارتفاع بسيط في درجة حرارة الشخص المصاب بالإضافة لوجود أعراض أخرى مثل الإحساس بضعف الجسد والصداع.

يليها يبدأ ظهور الطفح الجلدي في مناطق الألم ولا تقل مدة الألم السابق للطفح الجلدي عن يومين في حالة إذا كان الألم في منطقة الوجه أو الرقبة، أما إذا كان الألم في مناطق أخرى مثل البطن أو الصدر فإن هذا الألم ممكن أن يمتد إلى أربعة أيام ويزداد الإحساس بالألم مع كل ظهور طفح جلدي جديد، حيث يشعر الشخص بأن النار ملامسة للجلد ومع الأسف فإنه من الممكن أن يستمر الألم حتى بعد علاج الطفوح الجلدية لمدة أشهر وقد يزداد هذا الألم في حالة كبار السن وفي الأشخاص المصابين بضعف المناعة ومرض السكري المزمن ولكن في غالب الحالات فإن الألم يزول بزوال الطفوح الجلدية.

أسباب الحزام الناري

قد تحدث أعراض الحزام الناري لأي شخص نتيجة انتقال فيروس يعرف باسم Varicella zoster وهو فيروس مسئول عن حدوث مرضين، في الإصابة الأولي يؤدي لحدوث مرض الجدري المائي وعند حدوث هذه الإصابة من المحتمل أن يهاجر إلي الجهاز العصبي المركزي بالجسم ويظل في صورة غير نشطة لسنوات طويلة ثم ينشط  ويظهر هذا النشاط على هيئة حزام ناري، ولم يتوصل العلم حتى الآن إلى سبب النشاط وظهوره في هذه الصورة ولكن من المحتمل أن يكون بسبب ضعف المناعة.

تشخيص مرض الحزام الناري

في أغلب الأوقات يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص السريري من قبل المريض، ولكن لا مانع من إجراء الفحوصات ومتابعتها لتتمكن من الكشف عن وجود الفيروس ودرجة نشاطه للسيطرة عليه قدر الإمكان ومن الأفضل أن يبدأ العلاج خلال ثلاثة أيام للتقليل من أعراض الحزام الناري.

كيف يتم علاج مرض الحزام الناري؟

تهدف الأدوية المستخدمة في علاج أعراض الحزام الناري إلي تهدئة الإحساس بالألم وشدته وتقليل المدة التي يشعر فيها المريض بهذا الألم، والحد من تكوين بثور وطفح جديد وتقليل نسبة الفيروس الذي تفرزه هذه البثور للحد من انتقال الفيروس لمناطق أخرى من الجسم وانتشاره.

ومن أهم الأدوية والعلاجات المتاحة والمستخدمة في علاج أعراض الحزام الناري والحد منها:

  • تلقي اللقاح الخاص بعلاج الحزام الناري والمعروف باسم  (الهربس العصبي).
  • الاستخدام الموضعي للكلامين على موقع البثور والطفح لتهدئتها.
  • استخدام الأسيكلوفير خمس مرات يوميا.
  • استخدام مضادات للفيروسات.
  • زيت النعناع.
  • استخدام مسكنات لتهدئة الألم بداية من البنادول وحتى أقوي المسكنات في حالة الألم الشديد مثل المورفين.
  • استخدام الكورتيزون مع مضادات الفيروسات القهقرية (باستشارة الطبيب) لتقليل آلام الأعصاب التي تستمر بعد علاج أعراض الحزام الناري.

متى يجب رؤية الطبيب؟

في حالة الإصابة بحزام ناري أو ظهور بدايات الأعراض يجب التوجه للطبيب على الفور لبدء مرحلة العلاج لسرعة السيطرة على الفيروس.

مضاعفات مرض الحزام الناري

من الممكن أن تزداد أعراض الحزام الناري وتؤدي إلى حدوث مضاعفات للشخص المصاب مثل حدوث التهابات بكتيرية في الأماكن المصابة من الجلد كما قد يؤثر على عدة حواس مثل فقدان حاسة التذوق والتأثير على البصر فقد يصاب بضعف النظر كما أنه من الممكن أن يضر بحاسة السمع أيضا.

قد يهمك :  أسباب وأعراض مرض الهربس

طرق الوقاية من مرض الحزام الناري

أعراض الحزام الناري وأسبابه
أعراض الحزام الناري وأسبابه

من أهم الطرق للوقاية من أعراض الحزام الناري هي تلقي لقاح جدري الماء لمنع الإصابة بجدري الماء وبالتالي منع الإصابة بمرض الحزام الناري، أما في حالة إصابة الشخص بالفعل بجدري الماء فهناك لقاحات أخرى متوفرة لمنع الإصابة بمرض الحزام الناري أو ما يعرف باسم الهربس النطاقي وهي تشمل:

  • لقاح Zostavax
  • لقاح  Shangri

حيث تم إثبات أن لقاح Zostavax يقي من الإصابة لمدة ثلاث سنوات أي بنسبة خمسين بالمئة من نسبة الخطر وقلل نسبة الألم الذي يستمر بعد علاج أعراض الحزام الناري بنسبة ستة وستون بالمئة ولكن لا يوصي به لمرضى نقص المناعة.

كما يوصي بأخذ جرعتين من لقاح Shangri للحد من الإصابة بنسبة تسعين بالمئة.

هل الحزام الناري معدي؟

يكون الحزام الناري معديا في حالة تواجد الطفح الجلدي أي قبل تساقطه ويكون الشخص الغير متلقي اللقاح المضاد للجدري أو الذي لم يصاب بالجدري من قبل معرض للإصابة بنسبة أكبر، وعند تأكيد الإصابة فإن أهم الاحتياطات الواجبة لمنع العدوى هي تجنب الحوامل والأطفال الرضع ومرضى ضعف المناعة.

الخلاصة

مرض الحزام الناري هو مرض جلدي يسببه نشاط فيروس يمكن في الجهاز العصبي المركزي ويظهر علي هيئة طفوح جلدية وألم شديد وتتنوع طرق علاج أعراض الحزام الناري وطرق الوقاية منه.

المصادر 

What is a fiery belt – ON THE WEB TODAY

 

Shingles Center: Symptoms, Shingles Rash Pictures, Vaccine, Medication, Causes, and Tests

 

Meralgia paresthetica – Symptoms and causes

 

Causes and Treatment of Erysipelas (St. Anthony’s Fire)

 

Shingles – Wikipedia

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى